Press "Enter" to skip to content

السودان يقترح اجتماعا بين (إيقاد) و(الترويكا) لدعم مفاوضات جنوب السودان

الخرطوم 13 أغسطس 2018 ـ اقترح السودان عقد اجتماع مشترك بين وزراء خارجية دول (إيقاد) ووزراء خارجية دول الترويكا (أميركا، بريطانيا والنرويج) لبحث الدفع بمفاوضات السلام الخاصة بدولة جنوب السودان، والتي بدأت جولتها الثالثة في الخرطوم الاثنين.

JPEG - 47.8 كيلوبايت
وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد في مؤتمر صحفي السبت 4 أغسطس 2018 (سونا)

والتقى وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد، الإثنين، سفراء الترويكا والاتحاد الأوربي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية قريب الله خضر في تصريح صحفي، إن الوزير دعا المجتمع الدولي لمساندة ودعم عملية السلام.

وأضاف “كما ناشد دول الترويكا بصفة خاصة لتقديم الدعم المباشر لاتفاق السلام الذي تحقق في الخرطوم تحت مظلة ايقاد، بما يمثل إحدى ضمانات استدامة السلام”.

ودعا الوزير بحسب خضر الى عقد اجتماع مشترك يضم وزراء خارجية دول ايقاد ووزراء خارجية الترويكا في أقرب وقت يتم التوافق عليه من الجانبين.

ونقل الدرديري الى السفراء الغربيين نتائج اجتماع وزراء خارجية دول الإيقاد الذي انعقد في الخرطوم الأسبوع الماضي.

من جانبهم، جدد السفراء مواقف دولهم الداعمة لنتائج عملية السلام والتي تحققت في الخرطوم، وأشاروا الى المساندة التي عبرت عنها وزيرة الدولة البريطانية للشؤون الأفريقية باسم دول الترويكا أمام اجتماع وزراء خارجية دول الإيقاد الأخير قبيل انطلاق الجولة الثالثة من المفاوضات.

واستأنفت الأطراف الجنوب سودانية الاثنين جولة ثالثة من التفاوض لاستكمال مناقشة القضايا العالقة.

وقال الدرديري محمد أحمد في تصريح صحفي إن الجولة الحالية من المحادثات ستناقش القضايا العالقة بين أطراف النزاع في جنوب السودان، لافتا الى الحاجة للنظر في كافة فصول الاتفاقيات التي تم التوصل إليها مردفا “ستكون هنالك تعديلات بحسب ما تم الاتفاق عليه في الفصل الأول والثاني”.

وأعلن أن الوساطة حددت 19 أغسطس الجاري كأقصى موعد لإنهاء العملية، وأكد أن جميع القوى السياسية في جنوب السودان والمجتمع الدولي والشخصيات الوطنية البارزة تشارك في الجولة الحالية.

READ:  البشير يوجه بنك السودان باستبدال النقود التالفة في حريق سوق أمدرمان

وعلمت (سودان تربيون) أن الجلسات بدأت صباحا واستؤنفت في المساء بحضور الوسيط الرئيسي وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد.

وتناقش هذه الجولة صلاحيات الرئيس ونوابه الأربعة وقضايا ذات صلة بحدود وعدد الولايات، إنشاء الوزارات الخمسة الجديدة ومسؤولياتها، الإصلاحات القضائية، إنشاء لجنة تعديل الدستور القومي.

وكشف الدرديري عن تكوين ثلاث لجان فرعية لمناقشة صلاحيات الرئيس ونوابه الخمسة ولجنة لمناقشة مهام الوزارات الخمسة الجديدة بجانب لجنة بغرض تحسين وتطوير النص الخاص بالاستفتاء بشأن عدد الولايات.

من جانبه طالب، تينقو بيتر، الأمين العام لحركة المعارضة الرئيسية في جنوب السودان بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار جميع أطراف النزاع بضرورة الاتفاق على وقف إطلاق النار بصورة كاملة، وأكد أن مجموعته لديها الرغبة والاستعداد الكاملين للتوصل إلى حل بشأن القضايا العالقة.

وحث مسؤول حركة التمرد المجتمع الدولي والولايات المتحدة ودول الترويكا على دعم الاتفاق، مشدداً على أن الاتفاق سيكون شاملاً ولن يستثني أحد من الجماعات المعارضة، وطالب بوضع آليات تضمن تنفيذ الاتفاق بصورة كاملة حتى يكون هنالك سلام دائم ومستقر في الدولة الوليدة

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن ممثل ايقاد أبو زيد الحسن قوله أن الوساطة السودانية والأطراف الجنوبية التزمت بجدولة مصفوفة زمنية لمناقشة القضايا الخلافية.

وأوضح أن انضمام وفد دولة كينيا الى التفاوض يأتي” في إطار إحياء اتفاقية السلام الموقعة في العام 2015″ مؤكداً التزامهم بالجدول الزمني للتوقيع النهائي حسب الاتفاق مع الأطراف الجنوبية.

وفي ذات السياق أكدت حكومة جنوب السودان إن السلام النهائي سيكون من داخل السودان “البيت الكبير”.

وقال توت قلواك مستشار سلفا كير للأمن القومي أنهم سيعملون على تجاوز القضايا الخلافية قريباً وزاد “لدينا أيام قليلة لحسم القضايا المتبقية مما يجعلنا أمام تحدي مضاعفة الجهود بالتعاون مع الوساطة السودانية والإيقاد”.

READ:  السفارة الأميركية تحذر رعاياها من احتجاجات في الخرطوم الثلاثاء
Mission News Theme by Compete Themes.