Press "Enter" to skip to content

عرض عسكري لخمسة آلاف جندي من (الدفاع الشعبي) بحضور البشير

الخرطوم 9 نوفمبر 2018 ـ يشارك الرئيس السوداني، عمر البشير، القائد الأعلى للجيش، في احتفالات قوات الدفاع الشعبي بذكرى تأسيسها الـ 29 بحضور عرض عسكري يشارك فيه 5 آلاف مجند بمدينة ربك، نحو 260 كلم جنوبي الخرطوم.

JPEG - 36.7 كيلوبايت
مقاتلي الدفاع الشعبي في احتفال بذكرى انشاء تنظيمهم (وكالة الانباء الفرنسية)

وأسست قوات الدفاع الشعبي في 5 نوفمبر 1989 بعد خمسة أشهر من استيلاء حزب الجبهة القومية الإسلامية بقيادة حسن الترابي على السلطة في السودان كقوات شعبية مسلحة موازية للجيش.

وبحسب منسق الدفاع الشعبي بولاية النيل الأبيض إدريس يونس فإن الرئيس البشير سيشهد كرنفالا عسكريا صباح الثلاثاء القادم في استاد ربك حيث يشارك 5 آلاف مجند من قوات الدفاع الشعبي في عرض عسكري.

وقال يونس في تصريح صحفي إن مسرح كوستي القومي سيشهد ليلة جهادية امسية يوم الإثنين بحضور وزير الدفاع والمنسق العام لقوات الدفاع الشعبي.

من جانبه أكد وزير المالية والاقتصاد بولاية النيل الأبيض عبد القادر الخير، رئيس اللجنة العليا لاحتفالات الولاية بالعيد القومي الـ 29 لقوات الدفاع الشعبي، أن الولاية أكملت جاهزيتها لاستقبال الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة الثلاثاء المقبل للمشاركة في ختام الاحتفالات.

وأشار الوزير في تصريح صحفي إلى اكتمال الترتيبات الخاصة بمشاركة المحليات والفعاليات في الاحتفال.

وطالبت عدة جهات بحل قوات الدفاع الشعبي، وفي أبريل 2017 عرض البرلمان تعديلا لقانون قوات الدفاع الشعبي، وحينها رجحت مصادر أن تكون التعديلات في اتجاه تحويل هذه القوات إلى مؤسسة مدنية تساهم في العمل المدني بالبلاد.

وفي ولاية سنار قال نائب المنسق العام لقوات الدفاع الشعبي أحمد الوسيلة إن “استراتيجية الدفاع الشعبي في المرحلة الحالية تتجه نحو البناء الوطني وتجهيز الكتائب الإنتاجية”.

READ  عبد الواحد يعلن وقف العدائيات لمساعدة ضحايا الانزلاق الجبلي

وأشار لدى مخاطبة فعاليات الاحتفال بتأسيس الدفاع الشعبي بحضور والي الولاية، الخميس، إلى أن 75% من استراتجيتهم تصب في قضية الإنتاج وتأسيس قواعد إنتاجية بولايات البلاد.

في ذات السياق أكد منسق قوات الدفاع الشعبي بولاية سنار الفاضل أحمد عبد الله المواصلة في إعداد الكتائب الإنتاجية والعمل على إنفاذ عمليات الإسناد المدني، مشيرا إلى “جاهزية القوات لسد أية ثغرة في حالة السلم أو الحرب”.

وكان حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان أعلن في أغسطس 2016 رفضه مطالب الحركة الشعبية ـ شمال، الداعية لحل قوات الدعم السريع والدفاع الشعبي كشرط لوضع سلاحها وحل جيشها بعد التوصل لاتفاق.

[source: http://www.sudantribune.net/%D8%B9%D8%B1%D8%B6-%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A-%D9%84%D8%AE%D9%85%D8%B3%D8%A9-%D8%A2%D9%84%D8%A7%D9%81-%D8%AC%D9%86%D8%AF%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D9%8A]

Mission News Theme by Compete Themes.